Haberler      English      العربية      Pусский      Kurdî      Türkçe
  Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 14/04/2024 10:11 
News  > 

محتجون يخترقون حواجز ويشتبكون مع الشرطة قرب مقر إقامة نتنياهو

02.04.2024 23:42

ضمن احتجاجات تطالب بإجراء انتخابات مبكرة، وإبرام اتفاق لتبادل الأسرى مع "حماس"..

الأناضول

اخترق محتجون إسرائيليون، مساء الثلاثاء، حواجز أمنية نصبتها الشرطة في الطريق المؤدي إلى مقر إقامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس الغربية.

ولليوم الثالث على التوالي، تظاهر الآلاف أمام مبنى الكنيست، مطالبين بإجراء انتخابات مبكرة، وإبرام اتفاق لتبادل الأسرى مع حركة "حماس".

وبثت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) مقطع فيديو يظهر عشرات المحتجين وهم يزيلون حواجز للشرطة، ويشتبكون مع عناصرها بالقرب من مقر إقامة نتنياهو.

فيما قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن محتجين انطلقوا في مسيرة، وحاصروا مقر إقامة نتنياهو، و"حاولوا اختراق الحواجز، واشتبكوا مع الشرطة".

وألقى محتج شعلة مشتعلة باتجاه أحد عناصر الشرطة، بينما كان الأخير يحاول مع زملائه تفريق المحتجين الذين حاصروا مقر إقامة نتنياهو، وفق الصحيفة.

أما الشرطة فقالت، في بيان، إن عناصرها أبعدوا محتجين حاولوا الاقتراب من مقر إقامة رئيس الوزراء.

وأضافت أن بعض مثيري الشغب قاموا "بتحريك حواجز الشرطة، وألقوا مشاعل (مشتعلة) على عناصر الشرطة".

وأفادت بأن شخصا "اخترق حاجزا للشرطة وقاد مثيري الشغب إلى المكان، وتم القبض على ثلاثة منهم، وأصيب شرطي نتيجة إلقاء متظاهر سياج حديدي عليه".

ومنذ أيام، تشهد إسرائيل احتجاجات حاشدة تطالب بتنحي حكومة نتنياهو، وإجراء انتخابات مبكرة، وإبرام اتفاق لإعادة الأسرى الإسرائيليين من قطاع غزة.

وتحتجز تل أبيب في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و100 فلسطيني، بينما تقدر وجود نحو 134 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما أعلنت "حماس" مقتل 70 منهم في غارات عشوائية إسرائيلية.

واتهمت "حماس" نتنياهو مرارا بالتعنت في المفاوضات غير المباشرة، بوساطة قطر ومصر والولايات المتحدة، وبعدم الرغبة في التوصل إلى اتفاق.

وتقول المعارضة والمحتجون إن نتنياهو (74 عاما) يتبع سياسات تخدم مصالحه الشخصية، ولا سيما الاستمرار في السلطة، وفشل في تحقيق أهداف الحرب على غزة، وخاصة القضاء على "حماس" وإعادة الأسرى.

ويرفض نتنياهو، وهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول بقاءً في السلطة، إجراء انتخابات مبكرة، ويزعم أنها تعني "شلّ الدولة وقد تجمد مفاوضات إطلاق سراح الأسرى لمدة 8 أشهر".

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا على غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال، حسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار خلال شهر رمضان، وكذلك رغم مثولها للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية". -



 
Latest News





 
 
Top News