Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 01/07/2022 22:44 
10.09.2014 10:25 News >> تركيا تتحفظ في مواجهة "الدولة الإسلامية" بسبب الرهائن

تركيا تتحفظ في مواجهة "الدولة الإسلامية" بسبب الرهائن

تركيا تتحفظ في مواجهة

تمارس الولايات المتحدة ضغوطات على الحكومة التركية من أجل إقناعها بالانضمام للتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، غير أن أنقرة تتحفظ في نهج هذا التوجه بسبب وجود رهائن أتراك في أيدي التنظيم، مما يجعلها في مأزق كبير. عندما اقتحم تنظيم "الدولة الإسلامية" مدينة الموصل شمال العراق تردد الدبلوماسيون الأتراك.

تمارس الولايات المتحدة ضغوطات على الحكومة التركية من أجل إقناعها بالانضمام للتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، غير أن أنقرة تتحفظ في نهج هذا التوجه بسبب وجود رهائن أتراك في أيدي التنظيم، مما يجعلها في مأزق كبير.

عندما اقتحم تنظيم "الدولة الإسلامية" مدينة الموصل شمال العراق تردد الدبلوماسيون الأتراك في مغادرة المدينة، وهو ما مكن "الجهاديون" من الوصول إليهم واحتجازهم. بعد ذلك أعلنت تركيا أن 49 دبلوماسيا بالإضافة إلى موظفين قنصليين وأفراد عائلتهم بما في ذلك أطفال وقعوا رهينة في أيدي مقاتلي "داعش".

ولتجنب الجدل في أوساط الرأي العام التركي، فرضت الحكومة التركية تعتيما إعلاميا على موضوع الرهائن، إلا أن ذلك لم يحل دون تسرب بعض التفاصيل إلى الرأي العام. فحسب معلومات حزب الشعب الجمهوري المعارض، تم تقسيم الرهائن إلى ثلاث مجموعات متفرقة لجعل محاولات تحريرها أمرا صعبا. من جهتها أوضحت حكومة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إنها عن علم بمكان الاحتجاز، غير أنها استبعدت أن يعود المحتجزون إلى ذويهم في وقت قريب.

أنقرة قللت من شأن "داعش"

حسب روسين شاكير، الذي يكتب في صحيفة " فاتان"التركية، فإن أنقرة لم تكن في البداية تأخذ تنظيم "الدولة الإسلامية" على محمل الجد وكانت تنظر إليه "كمجموعة تقاتل ضد نضام الأسد وضد رغبة أكراد سوريا في الاستقلال". وقد استفاد التنظيم كغيره من المجموعات المتشددة من تساهل السلطات التركية مع العابرين لحدودها باتجاه سوريا من أجل القتال ضد نظام بشار الأسد.

وبذلك تمكن مقاتلون قادمون من الشرق الأوسط ومن القوقاز ودول غربية من الوصول إلى سوريا عبر تركيا والانضمام إلى "داعش" وغيرها من الميلشيات الإسلامية. وعبر الحدود التركية أيضا تم نقل كميات كبيرة من الأسلحة إلى سوريا.

مقاتلون وأسلحة مقابل الوقود

حسب مصدر مطلع مقيم في أنقرة، فإن الغرب يتحمل بدوره جزءا من المسؤولية في التحاق مقاتلين أوروبيين بتنظيم "الدولة الإسلامية". فقد جاء في حديث لأحد الخبراء مع DWأنه يصعب على السلطات الأمنية التركية التعرف عن مقاتلين محتملين من بين حوالي 30 مليون سائح يدخلون تركيا سنويا. فأغلب الجهاديين يسافرون بجوازات سفر أروبية وبطريقة قانونية إلى تركيا ومن هناك يعبرون إلى سوريا كمجموعات صغيرة، حسب تقرير مسربعن حاكم محافظة هاتي الحدودية مع سوريا.

قبل أسبوع فقط تم الإعلان عن إلقاء القبض على مواطن ألماني يبلغ من العمر 20 عاما كان يحاول التسلل إلى سوريا عبر تركيا للالتحاق بمقاتلي "الدولة الإسلامية".

وبينما تشكل الحدود التركية السورية ممرا لدخول المقاتلين والأسلحة إلى سوريا، يتم أيضا تهريب الأطنان من الوقود إلى تركيا من المناطق الخاضعة لسيطرة "الدولة الإسلامية" في سوريا. ويتم استخدام الشاحنات والأنابيب البلاستيكية والبراميل لإيصال هذه السلع إلى الجزء التركي من الحدود. وحسب الجيش التركي، فقد تم خلال أقل من أسبوعين حجز أكثر من 15 طن من الديزل كانت مهربة من سوريا، في حين تقدر وسائل الإعلام الأرباح التي يجنيها تنظيم "الدولة الإسلامية" من التهريب، بحوالي 15 مليون دولار في الشهر.

إعادة النظر في موقف أنقرة

يرى رئيس مركز الدراسات الاقتصادية والسياسة الخارجية في اسطنبول، أولجن سنان، في أحد تحليلاته الأخيرة، أن الموقف التركي بخصوص "الدولة الإسلامية" تغير حاليا لعدة أسباب، من بينها تضرر الصادرات التركية إلى العراق بعد سيطرة الجهاديين على مناطق واسعة من العراق، وأيضا بسبب انتقاد الشركاء الغربيين لموقف تركيا المتراخي تجاه مقاتلي "داعش" بالإضافة إلى التخوفات من احتمال قيام مقاتليها بهجمات إرهابية على تركيا".

ولذلك قامت أنقرة بتشديد إجراءات المراقبة على حدودها المتاخمة مع سوريا والتي تبلغ 900 كيلومترا. وحسب الخبير أولجن أيضا، فقد ارتفع عدد الأشخاص الذين منعتهم تركيا من دخول أراضيها للإشتباه بهم، من حوالي ألف شخص بداية هذا العام إلى 5300 شخص بعد مرور نصف عام.

رهائن أتراك في يد "داعش"

على غرار الخبير اولجن، ينصح عدد من الخبراء تركيا بضرورة توثيق تعاونها مع المخابرات الغربية لمواجهة "تنظيم داعش". ويعتبر الصحفي شاكر أن تركيا في وضع مشلول على المستوى العسكري، وغير قادرة على فعل أي شيء بسبب احتجاز مقاتلي "الدولة الإسلامية" لمواطنين تركيين في الموصل.

فتنظيم الدولة الإسلامية يستخدم الرهائن كورقة ضغط لأرغام تركيا على عدم القيام بأي إجراءات حاسمة ضده. وكما يرى خبير الشرق الأوسط في جامعة حسن كاليونجو التركية، سيردار إردورماز، فإن "تركيا مكتوفة الأيدي" ويضيف في مقابلة مع DW أن قيام تركيا ب" تحرك واحد خاطئ قد يعني الموت بالنسبة للرهائن الأتراك" وليس هناك من سياسي تركي يود الإقدام على مثل هذه المغامرة ، خصوصا بعد نشر مقاتلي التنظيم فيديو نحر مواطنين أمريكيين.

تركيا والحرب الدولية ضد "داعش"

بحكم حدودها الشاسعة مع سوريا والعراق يمكن لتركيا أن تلعب دورا محوريا في الحرب الدولية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". بيد أن حرص أنقرة على حياة الرهائن المحتجزين لدى "داعش" بالإضافة إلى السياسة التي نهجتها سابقا والتي وصفت بالتساهل مع مجموعات متشددة مثل داعش، قد يعرقل هذا الدور. فالحكومة التركية كانت تعتقد في السابق أنه من السهل السيطرة على تنظيم مثل "داعش" لكنه الآن تحول إلى "شوكة في حلقها"، كما يرى أحد ممثلي البعثات.

وكان وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل قد وصف تركيا خلال لقائه الاثنين (08 أيلول/سبتمبر 2014) في أنقرة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأنها الشريك الذي لا يمكن الاستغناء عنه في مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية". غير أن أردوغان لم يقدم وعودا صريحة للوزير الأمريكي. ووفقا لتقارير صحفية، فقد سمحت تركيا للولايات المتحدة باستخدام قاعدة انجرليك الجوية، الواقعة على بعد مائة كيلومتر من الحدود السورية، للقيام برحلات استطلاعية في العراق، غير أن أنقرة لم تسمح باستخدام أراضيها لشن هجمات مسلحة على "التنظيم" وفق ما نشرت صحيفة "واشنطن بوست".

وأشار هيغل بعد لقائه مع أردوغان إلى أن تركيا ستتوخى الحذر بشأن تقديم مساعدات مباشرة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية. واعتبر وزير الدفاع الأمريكي أن "كل بلد لديه قيوده الخاصة في تعامله مع التحالف الدولي ضد داعش. وعلينا احترام ذلك".



        Latest News
الفنان التركي إبراهيم تاتليساس يزور المسجد الأقصى 5 minutes ago...
بعض المسلمين الموجودين في المسجد أقبل على التقاط صور مع تاتليساس.
الجيش الأوكراني يتهم روسيا بإطلاق قنابل فوسفورية 5 minutes ago...
هيئة الأركان قالت إن الجيش الروسي أطلق قنابل فسفورية على جزيرة الثعبان.
جولة إقليمية للمبعوث الأممي لإقليم الصحراء يبدأها بالرباط 20 minutes ago...
ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة قال إن جولة ستيفان دي ميستورا ستشمل أيضا إقليم الصحراء.
ميقاتي: لبنان يلتزم سياسة النأي بالنفس تجاه أي خلاف عربي 20 minutes ago...
خلال مأدبة عشاء أقامها في السراي الحكومي وسط بيروت تكريما لوزراء الخارجية العرب.
محتجون يقتحمون مقر مجلس النواب الليبي بطبرق للمطالبة بحله 35 minutes ago...
حسب شهود عيان، فيما تشهد المدن الرئيسية غرب وشرق وجنوب ليبيا مظاهرات تلبية لدعوة أطلقها حراك شبابي يسمى "بالتريس" تطالب برحيل جميع المؤسسات السياسية القائمة في البلاد وإجراء انتخابات عاجلة.

 
      Top News
السطات التركية تضبط 2751 عملة أثرية جنوبي البلاد السطات التركية تضبط 2751 عملة أثرية جنوبي البلاد
مشروع دستور تونس.. يعيد النظام الجمهوري ويمنح الرئيس حصانة مشروع دستور تونس.. يعيد النظام الجمهوري ويمنح الرئيس حصانة
السويد تؤكد دعمها للاتفاقية مع تركيا السويد تؤكد دعمها للاتفاقية مع تركيا "مئة في المئة"
الرئيس التركي يصل البلاد عائدا من قمة قادة الناتو الرئيس التركي يصل البلاد عائدا من قمة قادة الناتو
روسيا تستدعي السفيرة البريطانية للاحتجاج على خطاب لندن روسيا تستدعي السفيرة البريطانية للاحتجاج على خطاب لندن "العدائي"
وليامز: سأبحث عن بديل لحل أزمة ليبيا بعد فشل مفاوضات المشري وصالح وليامز: سأبحث عن بديل لحل أزمة ليبيا بعد فشل مفاوضات المشري وصالح
لافروف: نؤكد التزامنا بالسياسة لافروف: نؤكد التزامنا بالسياسة "المنسقة" على الساحة الدولية
مراسم ضيقة لنقل منصب رئاسة الوزراء في إسرائيل مراسم ضيقة لنقل منصب رئاسة الوزراء في إسرائيل
"داخلية" غزة تخرج دفعة من ضباط كلية الشرطة
زلزال بقوة 4.5 ريختر يضرب ولاية ملاطية التركية زلزال بقوة 4.5 ريختر يضرب ولاية ملاطية التركية