Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 05/07/2022 00:52 
18.05.2022 09:27 News >> آلية تشكيل الأحزاب بالأردن.. هل تخدم المشروع الإصلاحي للملك؟

آلية تشكيل الأحزاب بالأردن.. هل تخدم المشروع الإصلاحي للملك؟

برلمانيون ومسؤولون سابقون يسارعون لتشكيل أحزاب جديدة بعد صدور قانون جديد بشأنها الخبير البرلماني عامر بني عامر: لا يعيب النخب تشكيل أحزاب في وقت مبكر طلال صيتان الماضي أحد شيوخ العشائر: تسابق النخب نحو الأحزاب حق طبيعي لهم الأكاديمي وصفي الشرعة: الأحزاب الناشئة ستغير كل المنظومة الفكرية...

ليث الجنيدي/ الأناضول
يشهد الأردن حراكا متسارعا لتشكيل أحزاب سياسية، خاصة بعد صدور القانون الجديد المتعلق بآلية تشكيلها، وسط سيطرة واضحة لمسؤولين سابقين وبرلمانيين حاليين عليها.
ويثير هذا الوضع قلقا لدى البعض على مشروع الملك الإصلاحي في البلاد، والذي يؤكد على أهمية المواطن فيه.
قانون الأحزاب الجديد، والذي صدر بصورة رسمية قبل أسابيع قليلة، جاء في إطار إصلاحات سياسية، وجه بها عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، عقب تشكيل لجنة ملكية في يونيو/حزيران الماضي.
وكانت مهمة اللجنة الملكية وضع مشروع قانون جديد للانتخاب، وآخر جديد للأحزاب، والنظر بالتعديلات الدستورية المتصلة بالقانونين، وآليات العمل النيابي.
** التحدي في الإقناع
الخبير البرلماني عامر بني عامر، اعتبر أن "مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية لم تأخذ الوقت الكافي والمناسب للحكم عليها بأنها فاعلة مع رؤى الملك، وتطلعات الشعب، أم لا".
وأوضح بني عامر، في حديثه للأناضول، أن "الأحزاب في أي دولة بالعالم، لا بد أن يكون جزءا من قيادتها نُخبا، والوضع الطبيعي أن تكون تلك النخب المبادرة بتشكيل الأحزاب".
وتوقع أنه "خلال العامين القادمين ستكون أشكال الأحزاب مختلفة بشكل كبير، ولن تتوقف عند أسماء وفئات معينة".
وأضاف بني عامر: "لا يعيب تلك النخب أن تعلن عن تشكيل أحزاب في وقت مبكر مقارنة بالفئات الشعبية الأخرى، وهذا لا يعني بالمطلق أنها ستكون صاحبة السيطرة، فمن يعطيه ذلك من عدمه هو المواطن صاحب الاختيار".
وأشار: "هناك أصوات تتعالى وتهيئ للمواطنين بأن هذه النخب تمثل أصوات الأردنيين، ولكن ما تم الإعلان عنه بتلك الأسماء حزبان فقط، وهما لا يمثلان النسبة الأكبر للأحزاب، والتي يزيد عددها عن 50 حزبا حتى الآن".
وأرجع بني عامر، سبب الإعلان المبكر لهذه النخب بتشكيل أحزابها إلى "قدرتها على صياغة برامجها وترتيب أمورها بشكل أسرع، في ظل ما يحمله بعض أعضائها من خبرات سياسية"، ولفت إلى أن رؤية الملك تتمثل في "وجود أحزاب فاعلة".
واعتبر أن ما دفع تلك النخب إلى هذه الخطوة "التعديلات المتعلقة بآلية تشكيل الأحزاب، والحصانة، والضمانات التي أعطيت لها بموجب القانون الجديد".
** تدخل الدولة العميقة
طلال صيتان الماضي، السياسي السابق، أحد أبرز شيوخ العشائر، قال إن "تسابق النخب نحو الأحزاب حق طبيعي لهم، للتكيف مع الحالة القادمة، رغم تعارض ذلك مع قناعة الشعب وبأن المُجرّب لا يُجرب".
واستدرك "الماضي"، في حديثه للأناضول، أن "المطلوب تغيير نمط إدارة الدولة بما يتلاءم مع التعددية الحزبية، فإقرار قانون الأحزاب الجديد مرحلة متقدمة ولكن هذا لا يكفي".
وأوضح "لا بد من توضيح الأنظمة والتعليمات والتفسيرات المتعلقة بالعمل الحزبي، وخاصة مسألة تمويل الأحزاب التي سيكون لها دور في قوتها وبرامجها التي يمكن أن تطرحها".
ولفت "إن وجود مسؤولين حاليين وسابقين بالأحزاب الجديدة دليل على أن التغيير المطلوب شعبيا لن يكون قريبا، ولكن أعتقد أن حافز التسابق لهذه الفئة من النخب على الأحزاب، تأكيد بأن العمل الحزبي خيار الدولة القادم".
ولم يستبعد المتحدث أن تكون تلك النخب حصلت على "إشارات" لتأسيس أحزاب جديدة، واعتبر أن ذلك "ليس مشكلة.. لكن المشكلة هي التدخل الرسمي بالمخرجات".
وأضاف: "الشعب من سيقول كلمته في النهاية عبر صناديق الاقتراع، ونتمنى أن يكون التدخل (الدولة العميقة) بأقل ما يمكن، حتى تنجح رؤية الملك بالإصلاح".
وبيّن أنه "على الدولة العميقة أن تعيد النظر بتدخلها (في الحياة السياسية) وأن يكون في لحظات استراتيجية، وليس في كل شاردة وواردة".
** دافع نحو مشاركة سياسية
وصفي الشرعة، أستاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك (حكومية)، بيّن في حديثه للأناضول "من الصعب أن نحكم على التجربة الجديدة للأحزاب في ظل التعديلات الأخيرة بأنها ناجحة أو فاشلة إلا بعد أن إجراء التجربة على أرض الواقع".
ولفت إلى أن "ما يميز هذه التجربة هو أن الأحزاب القديمة بقياداتها من كافة التيارات السياسية في أغلبيتهم لم يكونوا في أماكن صنع القرار ولم يمارسوا العمل السياسي واقتصر دورهم على التنظير".
واستطرد الشرعة: "لكن نأمل مع وجود أسماء مارست العمل السياسي من قبل ولديها اطلاع على سياسة الدولة الداخلية والخارجية أن تحدث أمرا، وتسهم في تنشيط العمل السياسي بما يحقق رؤية الملك الإصلاحية".
ولم يقلل الأكاديمي الأردني من أهمية وجود تلك الأسماء في الأحزاب الناشئة، واعتبر أنها "ستكون إضافة نوعية على العمل الحزبي، وستغير كل المنظومة الفكرية للعمل الحزبي السابق، نظريا وتطبيقيا".
وأردف "إذ أن هذه الشخصيات بدأت بالفعل بعقد لقاءات مع الشعب، في مختلف محافظات المملكة، التي كانت في الأساس تمثل لهم قواعد انتخابية، سياسيا وعشائريا".
وأضاف: "رغم وجود تحفظات شعبية واضحة على تردد تلك الأسماء، إلا أنني أعتقد بأن ذلك سيسهم في دفعة شعبية نحو الانخراط في العمل الحزبي، وسيقلل من مخاوف الانخراط بها ويزيد المشاركة السياسية بالمجتمع".
وشدد الشرعة، على أنه "لا بدّ أن تكون تلك الأسماء حافزا للشعب نحو مزيد من المشاركة السياسية، ولا يمكن لأي حزب أن ينجح بأسمائه، ونجاحه يكون ببرنامجه وقناعة الشعب فيه وبمرشحيه".
وتابع أن "الانتخابات القادمة في ظل القوانين الجديدة ستكون الفيصل والعلامة الفارقة في طبيعة الحياة السياسية بالمملكة".
وقال إن الانتخابات المقبلة "ستكشف عن تولد أحزاب أكثر استمرارا ورسوخا، بما يضمن تواجدها في الانتخابات اللاحقة، وهذا ما يطمح إليه الملك بأحزاب مستقرة وليست هلامية".
** إعطاء الفرصة
خالد نواف العيطان، أحد الزعامات العشائرية، أشار إلى أن "طيلة قرن كامل كان هناك تحذير وترهيب من العمل الحزبي، ولكننا نشهد تحولا كبيرا في ذلك، والسبب إرادة الملك بأحزاب برامجية، تمثل شرائح كبيرة من المجتمع".
ودلل العيطان، على ذلك بلقاءات حضرها للملك، قائلا للأناضول، "نشعر دائما بأن الملك يريد تقدم بالحياة السياسية وحضورا للشباب".
واستدرك "بالمقابل هناك جهات أخرى (لم يسمها) تعمل بعيدا عن توجيهاته، وهذا لا يخيفنا لأننا على قناعة بأن الملك المرجع وصمام الأمان".
ولكن العيطان، وصف ورود أسماء (لم يحددها)، اعتبرها بـ"المرفوضة مجتمعيا" في عدد من الأحزاب الجديدة بـ"نقطة سوداء قد تخلق حالة من التشكيك نحو جدية التغيير، وعدم الثقة والمصداقية".
إلا أنه دعا في الوقت ذاته إلى "إعطاء الفرصة لإنجاح فكرة العمل الحزبي".
وبين أكتوبر/تشرين الأول 2016 وأبريل/نيسان 2017، أصدر الملك عبد الله الثاني، ما تُعرف بـ"الأوراق النقاشية"، وعددها 7، والتي تمثل رؤيته لتحقيق الإصلاح الشامل.
وخصص قانون الانتخاب الجديد، 41 مقعدا من أصل 138 في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) للمقاعد الحزبية.
وفي آخر انتخابات نيابية في 2020، لم تحصل الأحزاب مجتمعة سوى على 12 مقعدا (من إجمالي 130)، تقاسمتها 4 أحزاب من إجمالي 47 شاركت في الانتخابات، وهو تراجع كبير مقارنة بانتخابات 2016 التي فاز فيها 11 حزبا بـ34 نائبا، بينما حصد المستقلون بقية المقاعد.
وتتسم معظم الأحزاب بأنها مغمورة وغير فاعلة، باستثناء حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين)، والذي تعرض إبان مرحلة ما يعرف بـ"الربيع العربي"، إلى تصدّعات أدت إلى حدوث انقسامات في قياداته، وتشكيل أحزاب منشقة عنه". -



        Latest News
فلسطين.. رفض واستغراب من بيان واشنطن حول مقتل أبو عاقلة 14 minutes ago...
اعتراضاً على نتائج تحقيق أمريكي لم يحدد الجهة التي تسبّبت بمقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.
إثيوبيا تعلن عن مجزرة جديدة ارتكبها متمردون في إقليم أوروميا 28 minutes ago...
لم تكشف عن عدد القتلى لكن جمعية أمهرة الأمريكية قالت إنها تعتقد أن ما بين 150 إلى 160 شخصًا ربما قتلوا في الهجمات.
الجزائر.. عفو رئاسي يشمل آلاف السجناء في ذكرى الاستقلال 28 minutes ago...
الرئيس عبد المجيد تبون أصدر 5 مراسيم عفو تمس آلاف المساجين وتتراوح بين الإفراج وتخفيف العقوبة (إضافة تفاصيل)
6 قتلى في إطلاق نار على موكب خلال الاحتفال بالاستقلال الأمريكي 43 minutes ago...
تداولت وسائل إعلام أمريكية، عبر تويتر، شريطا مصورا يظهر تراكض المشاركين في الاحتفال بولاية إلينوي وهم في حالة ذعر وسط أصوات لإطلاق النار (إضافة تفاصيل)
"حماس": جاهزون لصفقة تبادل أسرى إذا دفعت إسرائيل الثمن -2 minutes ago...
بحسب تصريح متلفز لنائب رئيس المكتب السياسي للحركة الفلسطينية صالح العاروري..

 
      Top News
فلسطين.. رفض واستغراب من بيان واشنطن حول مقتل أبو عاقلة فلسطين.. رفض واستغراب من بيان واشنطن حول مقتل أبو عاقلة
المغرب.. تأجيل محاكمة 36 مهاجرا في محاولة اقتحام مليلية المغرب.. تأجيل محاكمة 36 مهاجرا في محاولة اقتحام مليلية
أنقرة: لن نقبل بعضوية السويد وفنلندا بالناتو ما لم تلتزما بتعهداتهما أنقرة: لن نقبل بعضوية السويد وفنلندا بالناتو ما لم تلتزما بتعهداتهما
الدنمارك.. 3 قتلى في إطلاق نار بمركز تجاري بكوبنهاغن الدنمارك.. 3 قتلى في إطلاق نار بمركز تجاري بكوبنهاغن
تركيا تحيّد قيادية في تنظيم تركيا تحيّد قيادية في تنظيم "بي كي كي" شمالي العراق
الدنمارك.. إصابات جراء إطلاق نار بمركز تسوق في العاصمة الدنمارك.. إصابات جراء إطلاق نار بمركز تسوق في العاصمة
موريتانيا.. الحزب الحاكم يغير اسمه ويختار رئيسا جديدا له موريتانيا.. الحزب الحاكم يغير اسمه ويختار رئيسا جديدا له
الرئيس الصومالي يصل تركيا الأحد بدعوة من أردوغان الرئيس الصومالي يصل تركيا الأحد بدعوة من أردوغان
تقرير حقوقي: 44 انتهاكا إسرائيليا جديدا بحق إعلاميين فلسطينيين تقرير حقوقي: 44 انتهاكا إسرائيليا جديدا بحق إعلاميين فلسطينيين
منظمة أوروبية تتهم غوغل بالحد من حماية بيانات المستهلكين منظمة أوروبية تتهم غوغل بالحد من حماية بيانات المستهلكين