Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 04/07/2022 23:33 
17.05.2022 16:42 News >> ليبيا.. هدوء في طرابلس بعد اشتباكات مسلحة ودعوات دولية لضبط النفس

ليبيا.. هدوء في طرابلس بعد اشتباكات مسلحة ودعوات دولية لضبط النفس

ليبيا.. هدوء في طرابلس بعد اشتباكات مسلحة ودعوات دولية لضبط النفس

ـ اشتباكات اندلعت بين مجموعات مسلحة مؤيدة لحكومة الوحدة، وأخرى داعمة لرئيس الحكومة المكلف من البرلمان بعد ساعات من وصول الأخير إلى المدينة لمباشرة أعمال حكومته ـ وزارة الدفاع قالت إن "مجموعة مسلحة خارجة عن القانون حاولت التسلل إلى طرابلس لإثارة الفوضى وتعاملت معها الأجهزة الأمنية ما أدى إلى...

الأناضول
عاد الهدوء إلى العاصمة الليبية طرابلس عقب اشتباكات بين مجموعات مؤيدة لحكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وأخرى داعمة لفتحي باشاغا رئيس الحكومة المكلف من البرلمان، بعد وصول الأخير إلى المدينة.
وقال شهود عيان لمراسل الأناضول، إن "الهدوء يسود جميع مناطق العاصمة طرابلس منذ ساعات بعد اشتباكات عنيفة شهدتها خلال ساعات الليل وفجر اليوم الثلاثاء".
وذكر الشهود، أن آليات عسكرية تنتشر بشكل محدود في بعض مناطق طرابلس.
** تطور الأحداث
وكان مراسل الأناضول، قد أفاد بأن اشتباكات اندلعت بين مجموعات مسلحة مؤيدة لحكومة الوحدة، وأخرى داعمة لباشاغا بعد ساعات من وصول الأخير إلى المدينة لمباشرة أعمال حكومته.
وذكر أن الاشتباكات استخدمت فيها أسلحة رشاشة خفيفة ومتوسطة، واندلعت في مناطق متفرقة من طرابلس خاصة منطقتي "المنصورة" و"جزيرة سوق الثلاثاء" القريبتين من مقر كتيبة "النواصي".
وكتيبة "النواصي" أعلنت في بيان سابق صباح الثلاثاء، مباركتها وصول باشاغا إلى العاصمة الليبية واستعدادها لتقديم الدعم له بكل الطرق الممكنة.
وإثر الاشتباكات وهجوم مسلح استهدف مقر كتيبة "النواصي"، غادر باشاغا طرابلس، في عملية تولت تأمينها كتيبة تابعة لوزارة الدفاع بحكومة الوحدة.
وفي تصريح للأناضول، قال مصدر يتبع لوزارة الداخلية، إن باشاغا غادر طرابلس وذلك إثر تعرض مقر كتيبة "النواصي" التي استقبلته وأعلنت دعمها له فور وصوله إلى المدينة، لهجوم مسلح.
وأضاف المصدر، مفضلا عدم ذكر اسمه، بأن الكتيبة "444" التابعة لوزارة الدفاع تولت عملية تأمين خروج باشاغا من طرابلس.
والليلة الماضية، أعلن المكتب الإعلامي للحكومة الليبية المكلفة من مجلس النواب، في بيان مقتضب، وصول باشاغا برفقة عدد من الوزراء إلى طرابلس استعداداً لمباشرة أعمال حكومته منها.
من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع في حكومة الوحدة، أن "مجموعة مسلحة خارجة عن القانون حاولت التسلل إلى العاصمة طرابلس لإثارة الفوضى باستخدام السلاح".
وقالت الوزارة، في بيان، "مجموعة مسلحة خارجة عن القانون قامت اليوم بمحاولة التسلل لداخل العاصمة لإثارة الفوضى باستخدام السلاح دون أي مراعاة لأمن المواطنين وسلامتهم وإثارة الرعب بينهم".
وأضافت: "الأجهزة العسكرية والأمنية تعاملت بإجراءات حازمة ومهنية بمنع هذه الفوضى وإعادة الاستقرار للعاصمة، ما أدى إلى فرارها (المجموعات المسلحة) من حيث أتت".
وذكرت أن "هذه العملية الصبيانية المدعومة بأجندة حزبية (دون ذكر تلك الأحزاب) قد تسببت في أضرار بشرية ومادية ما زالت أجهزة الدولة تعمل على حصرها ومعالجتها".
وشددت وزارة الدفاع، على أنها "ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المس بأمن المواطنين وسلامتهم وستطارد كل المتورطين في هذا العمل الجبان مهما كانت صفاتهم".
** مواقف محلية
أدانت حكومة الوحدة الوطنية، الثلاثاء، "تسلل مجموعة خارجة عن القانون للعاصمة طرابلس في جنح الظلام".
وقالت الحكومة، في بيان، إن "مجموعة مسلحة خارجة عن القانون قامت بمحاولة التسلسل في جنح الظلام لطرابلس في محاول بائسة لإثارة الرعب والفوضى بين سكانها، مستخدمين الأسلحة والعنف".
وطالبت كل الأجهزة الأمنية والعسكرية بـ"التعامل بشدة مع كل من يهدد أمن المواطنين وسلامتهم".
كما دعت الحكومة، كافة الأطراف الدولية إلى "إدانة هذه التصرفات التي تهدد أمن المواطنين وسلامتهم، واعتبار من يقوم بها "لا يصلح أن يكون طرفا في أي حوار أو اتفاق سياسي".
من جانبه، قال الدبيبة، في تصريحات خلال جولة تفقدية للأضرار الناجمة عن الاشتباكات، إن من يريد حكم البلاد فعليه التوجه للانتخابات.
وأضاف: "ناوين الشر وناوين الحرب والدمار" في إشارة إلى باشاغا والكتائب الموالية له.
وتابع، وفق فيديو مصور له اثناء جولته التفقدية نشرته "منصة حكومتنا" على فيسبوك، "جاؤونا في عقاب (آخر) الليل وكسروا ودمروا تسببوا في خسائر لأرزاق الناس والليبيين".
في المقابل، اتهم باشاغا، حكومة الوحدة الوطنية "باستخدام القوة في مواجهة السلام"، تعليقا على الاشتباكات المسلحة.
وقال رئيس الحكومة المكلف من البرلمان، في تغريدة عقب مغادرته طرابلس، إنه "رغم دخولنا للعاصمة دون استخدام العنف وقوة السلاح واستقبالنا من قبل أهل طرابلس فوجئنا بالتصعيد العسكري الخطير الذي أقدمت عليه مجموعات مسلحة تابعة للحكومة منتهية الولاية".
وأضاف: "تعريض سلامة المدنيين للخطر جريمة يعاقب عليها القانون ولا يمكن أن نساهم في المساس بأمن العاصمة وأهلها الآمنين".
وتابع: "جئنا بالسلام وللسلام وبالحكمة وتغليب المصلحة الوطنية، ونزعنا فتيل الفتنة ولم نرض بمجاراة الخارجين عن القانون وتعريض المدنيين للخطر"، في إشارة إلى سبب خروجه من طرابلس.
في السياق، أدان رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الاشتباكات المسلحة في طرابلس.
وقال المشري، في بيان مقتضب نشره عبر حسابه على فيسبوك، إن "الحل الوحيد للانسداد السياسي الحاصل حاليا هو مسار دستوري واضح تجرى على أساسه الانتخابات، ويجدد فيها الشعب الليبي سلطته، بشكل سلمي وشفاف".
** مواقف دولية
بدورها، دعت الأمم المتحدة إلى ضبط النفس والحفاظ على الهدوء وحماية المدنيين، إثر الاشتباكات في العاصمة الليبية.
وقالت مستشارة الأمم المتحدة الخاصة بليبيا ستيفاني وليامز، في تغريدة، إن "الحاجة ملحة حاليا للحفاظ على الهدوء على الأرض وحماية المدنيين".
وحثت وليامز، "جميع الأطراف على ضبط النفس والحرص على ضرورة الامتناع عن الأعمال الاستفزازية بما في ذلك الخطاب التحريضي والمشاركة في الاشتباكات وحشد القوات".
على الصعيد ذاته، قالت السفارة الأمريكية لدى ليبيا، في بيان، إنها "تشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن اشتباكات مسلحة في طرابلس".
وأضافت السفارة أن "على القادة السياسيين أن يدركوا أن الاستيلاء على السلطة أو الاحتفاظ بها من خلال العنف لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بشعب ليبيا".
وشددت على أن "السبيل الوحيد القابل للتطبيق للوصول إلى قيادة شرعية هو السماح للشعب الليبي باختيار قادته".
كما دعت سفارة المملكة المتحدة لدى طرابلس، في بيان عبر تويتر، أطراف النزاع الليبي إلى ضبط النفس وإيجاد حل سياسي دائم ونزع فتيل التوتر والعمل في حوار هادف نحو الاستقرار وإجراء انتخابات ناجحة.
وطالبت السفارة الإسبانية في البلاد كذلك، في تغريدة، بـ"ضرورة الهدوء وضبط النفس".
وحثت جميع الجهات الفاعلة على "التصرف بمسؤولية والامتناع عن العنف".
ومنذ أكثر من شهرين، توجد في ليبيا حكومتان هما حكومة الدبيبة وأخرى برئاسة باشاغا منحها مجلس النواب الثقة مطلع مارس/ آذار الماضي.
ويرفض الدبيبة تسليم السلطة إلا لحكومة تأتي عبر برلمان منتخب، ما أثار مخاوف من انزلاق البلد الغني بالنفط مجددا إلى حرب أهلية. -



        Latest News
الجزائر.. عفو رئاسي يشمل آلاف السجناء في ذكرى الاستقلال 24 minutes ago...
الرئيس عبد المجيد تبون أصدر 5 مراسيم عفو تمس آلاف المساجين وتتراوح بين الإفراج وتخفيف العقوبة.
زيلينسكي: الحرب الروسية الأوكرانية وحدت أوروبا والناتو -20 minutes ago...
في مداخلة عبر الفيديو، أثناء انعقاد مؤتمر يتمحور على انعاش أوكرانيا، في سويسرا.
قدم.. طرابزون سبور يحصل على خدمات تريزيغيه لـ 4 مواسم -20 minutes ago...
بحسب ما أعلن بطل الدوري التركي في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر"..
السويد.. برلمانية داعمة للإرهاب تقدم شكوى ضد وزيرة الخارجية -20 minutes ago...
النائبة المستقلة أمينة كاكابافيه تقدمت بشكوى ضد الوزيرة آن ليندي على خلفية المذكرة الثلاثية المبرمة بين السويد وفنلندا وتركيا لتبديد مخاوف أنقرة الأمنية.
ارتياح إسرائيلي بعد البيان الأمريكي حول التحقيق بمقتل أبو عاقلة 24 minutes ago...
وسائل إعلام عبرية نقلت الارتياح الإسرائيلي لنتيجة التحقيق الأمريكي الذي لم يحمّل تل أبيب صراحةً المسؤولية عن مقتل الصحافية الفلسطينية.

 
      Top News
قدم.. قدم.. "أسود الأطلس" يظفر ببرونزية ألعاب المتوسط
5 قتلى في إطلاق نار على موكب خلال الاحتفال بالاستقلال الأمريكي 5 قتلى في إطلاق نار على موكب خلال الاحتفال بالاستقلال الأمريكي
استغراب فلسطيني من بيان واشنطن بشأن مقتل شيرين أبو عاقلة استغراب فلسطيني من بيان واشنطن بشأن مقتل شيرين أبو عاقلة
مكافآت أمريكية مقابل معلومات عن تهريب الأسلحة بالبحر الأحمر مكافآت أمريكية مقابل معلومات عن تهريب الأسلحة بالبحر الأحمر
الدنمارك.. 3 قتلى في إطلاق نار بمركز تجاري بكوبنهاغن الدنمارك.. 3 قتلى في إطلاق نار بمركز تجاري بكوبنهاغن
الشرطة الأمريكية تحقق بملابسات العثور على 30 جثة في دار جنازات الشرطة الأمريكية تحقق بملابسات العثور على 30 جثة في دار جنازات
قدم.. قدم.. "كاف" يُعلن تأجيل أمم إفريقيا "كوت ديفوار 2023"
رماية: التركي توزون يحصد ذهبية في دورة الألعاب المتوسطية رماية: التركي توزون يحصد ذهبية في دورة الألعاب المتوسطية
وفاة فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي وفاة فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الجيش الإسرائيلي
طرابلس وواشنطن تشددان على أهمية التهدئة في ليبيا طرابلس وواشنطن تشددان على أهمية التهدئة في ليبيا