Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 03/07/2022 02:56 
16.05.2022 18:42 News >> تصاعد الخلافات داخل الحكومة الإسرائيلية

تصاعد الخلافات داخل الحكومة الإسرائيلية

وزير المالية ينتقد لقاءات وزير الدفاع مع الرئيس الفلسطيني ووزير الخارجية يدافع الخلافات تتركز حول اللقاءات مع الرئيس الفلسطيني وحول إمكانية تعديل قانون القومية وزير الخارجية الإسرائيلي أكد وجود مشاكل ولكنه قال إنها تعمل شكل رائع.

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول
تصاعدت الخلافات على أكثر من صعيد، الإثنين، داخل الحكومة الإسرائيلية، التي فقدت الشهر الماضي أغلبيتها البرلمانية.
وخرجت الخلافات إلى العلن، بعد تصريحات متناقضة بين وزير المالية من جهة، ووزيري الخارجية والدفاع من جهة أخرى، وكذلك بين وزيرة الداخلية ووزير المالية.
فقد انتقد وزير المالية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الإثنين، لقاءات وزير الدفاع بيني غانتس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ودعا إلى وقفها.
ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عنه قوله، في لقاء لحزبه "إسرائيل بيتنا" اليميني في الكنيست، الإثنين: "أدعو جميع كبار المسؤولين الحكوميين إلى مقاطعة أبو مازن (محمود عباس)، يجب عدم منحه الشرعية".
وأضاف في إشارة إلى توعّد الرئيس الفلسطيني بنقل قضية مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية: "من يقاضي جنود الجيش الإسرائيلي على جرائم حرب، لا يمكن أن يكون شريكًا في أي شيء".
وكان عباس، قد قال في كلمة، خلال مراسم تشييع "أبو عاقلة" في رام الله، الخميس الماضي، إن السلطة الفلسطينية "ستلاحق المجرمين المسؤولين عن قتلها في المحكمة الجنائية الدولية".
ووفق تعبير ليبرمان، فإن الرئيس الفلسطيني: "إرهابي مثل الإرهابيين الآخرين؛ إنه يمارس إرهابا خطيرا، أكثر خطورة من الإرهاب العادي؛ انه ليس رجل سلام بل إرهابي متورط في الإرهاب السياسي".
وسبق لرئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن أعلن، في الأشهر الماضية، رفضه اللقاء مع الرئيس الفلسطيني بعد اتهامه بملاحقة الجيش الإسرائيلي في المحكمة الجنائية الدولية.
ولكنّ وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، عقد لقاءين مع الرئيس الفلسطيني (في أغسطس/آب، وديسمبر/كانون الأول 2021)، كما أجرى معه اتصالا هاتفيا بداية إبريل/نيسان الماضي.
ودافع وزير الخارجية يائير لابيد، عن غانتس، في وجه انتقادات ليبرمان، وقال: "الحكومة الإسرائيلية تتحدث مع السلطة الفلسطينية؛ هناك تنسيق أمني معهم؛ وزير الدفاع فعل الشيء الصحيح من خلال لقاء أبو مازن"، حسبما نقلت عنه هيئة البث الإسرائيلية.
أما زعيمة حزب "العمل" ووزيرة المواصلات ميراف ميخائيلي، فقالت: "يجب تعزيز السلطة الفلسطينية وتقوية التعاون معها لإحباط الهجمات الإرهابية".
وأضافت، بحسب هيئة البث الإسرائيلية: "هذا هو التمثيل الرسمي للشعب الفلسطيني ونحن بحاجة للعمل معه".
ومن جهة ثانية، فقد برزت خلافات بين وزيرة الداخلية من حزب "يمينا" اليمنيي أييليت شاكيد، ووزير المالية ليبرمان الذي دعا لتعديل قانون القومية.
ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن شاكيد قولها إنها "لن تسمح بتعديل قانون القومية، وتمرير مشروع قانون يحظر على شخص متهم بجرائم جنائية، تولي منصب رئاسة الوزراء".
وأشارت إلى أن حزبها سيستخدم حق النقض، اذا طُرح القانونان للتصويت.
كما نقل موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري الإسرائيلي، الإثنين، عن وزير العدل جدعون ساعر معارضته طلب تعديل قانون القومية.
وكان الكنيست الإسرائيلي قد أقر في يوليو/تموز 2018 قانون القومية الذي يَعتبر إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي وأن اللغة العبرية هي اللغة الرسمية للدولة، وأن الهجرة إليها هي لليهود فقط.
وقال ليبرمان: "كنا شركاء في الائتلاف الذي سن القانون وأعطانا حرية التصويت؛ لم أكن أتخيل أن الإضرار بالطائفة الدرزية سيكون خطيرا للغاية. يسمح بتصحيح الأخطاء. هذا ليس عيبا".
وأشار ليبرمان إلى أنه يتخذ موقفه هذا بعد كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيت، الأحد، أن الضابط الكبير الذي قُتل خلال عملية عسكرية إسرائيلية كبيرة في غزة، قبل أربع سنوات هو مواطن درزي.
وكان الدروز، وكذلك العرب في إسرائيل، قد اعترضوا بشدة على مشروع قانون القومية، واعتبروا أنه يجعل منهم مواطنين من درجة ثانية.
وتعتبر إسرائيل الدروز، طائفة مستقلة ومنفصلة عن العرب، حيث أنهم يخدمون في الجيش الإسرائيلي.
أما العرب (المسلمون والمسيحيون) فيرفضون الخدمة العسكرية الإلزامية، ويعتبرون أنفسهم امتدادا للشعب الفلسطيني.
وانضم إلى ليبرمان، وزير الخارجية يائير لابيد الذي قال: "يجب تعديل قانون القومية أو سن قانون المساواة، الأمر مرهون بقدرة الائتلاف الحكومي على القيام بذلك معا؛ اتفاق الائتلاف ينص على ضرورة موافقة الجميع، لذلك سنواصل الحوار مع الجميع كما فعلنا حتى الآن"، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.
وقلّل لابيد، من شأن الخلافات في داخل الحكومة.
وقال في تغريدة على حسابه في تويتر، الإثنين: "أنا لا أدّعي للحظة أن الحكومة ليس لديها مشاكل، لكنها تعمل وتعمل بشكل رائع، وستواصل العمل والقيام بأشياء جيدة لدولة إسرائيل طالما أن الأطراف التي يتألف منها التحالف تتصرف بمسؤولية".
وكانت الحكومة قد تشكلت منتصف العام الماضي، مستندة على أغلبية هشة للغاية، لكنها فقدتها الشهر الماضي بعد سحب نائبة يمينية دعمها لها.
وحاليا، فإن للحكومة الإسرائيلية 60 مقعدا بالكنيست، ومثلها للمعارضة، في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا. -



        Latest News
منظمة أوروبية تتهم غوغل بالحد من حماية بيانات المستهلكين 47 minutes ago...
بحسب منظمة المستهلك "BEUC"
زامبيا وبوتسوانا توقعان اتفاقيات أمنية لمكافحة "الجريمة المنظمة" 17 minutes ago...
التي تشمل "الاتجار بالبشر، والمخدرات، والصيد غير المشروع، والهجرة غير النظامية، والإرهاب والتخريب"، وفق بيان مشترك لوزيري دفاع البلدين.
أوزبكستان تعلن حالة الطوارئ في "قرقل باغستان" ذاتية الحكم 17 minutes ago...
على خلفية احتجاجات شهدتها جمهورية قرقل باغستان إثر جدل حول الوضع الدستوري للمنطقة.
التركي شاشما يحرز ذهبية القفز بالزانة في ألعاب المتوسط 2 minutes ago...
مسجلا قفزة بارتفاع 5.75 أمتار.
طرابلس وواشنطن تشددان على أهمية التهدئة في ليبيا 17 minutes ago...
غداة اقتحام محتجين مقر البرلمان في طبرق، ضمن احتجاجات شهدتها عدة مدن بالبلاد، وفق بيان للمجلس الرئاسي الليبي.

 
      Top News
أنصار أنصار "بي كي كي" يطالبون السويد بإلغاء مذكرة تفاهم مع تركيا
لبنان.. عون يؤكد أهمية التعاون العربي في الظروف الراهنة لبنان.. عون يؤكد أهمية التعاون العربي في الظروف الراهنة
فلسطين.. مؤسسات وفصائل تُحمل إسرائيل مسؤولية وفاة أسيرة فلسطين.. مؤسسات وفصائل تُحمل إسرائيل مسؤولية وفاة أسيرة
سكان سكان "أوبليس مانكيستاو" الكازاخية يتشبثون بالعادات والتقاليد
أوغندا.. إدانات لبيع لحم الخنزير قرب مدافن المسلمين أوغندا.. إدانات لبيع لحم الخنزير قرب مدافن المسلمين
السطات التركية تضبط 2751 عملة أثرية جنوبي البلاد السطات التركية تضبط 2751 عملة أثرية جنوبي البلاد
بلومبرغ ترجح استئناف محادثات إيران النووية عقب زيارة بايدن بلومبرغ ترجح استئناف محادثات إيران النووية عقب زيارة بايدن
تونس.. مشروع الدستور الجديد بين رافض ومؤيد تونس.. مشروع الدستور الجديد بين رافض ومؤيد
تركيا.. توقيف 7 أشخاص متهمين بالانتماء لتنظيم تركيا.. توقيف 7 أشخاص متهمين بالانتماء لتنظيم "داعش"
الجزائر.. تحضيرات لاحتفالية الجزائر.. تحضيرات لاحتفالية "ضخمة" بالذكرى 60 للاستقلال