Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 27/05/2022 16:19 
21.01.2022 08:56 News >> ليبيا.. مقترح تشكيل لجنة لصياغة الدستور عرقلة للانتخابات

ليبيا.. مقترح تشكيل لجنة لصياغة الدستور عرقلة للانتخابات

رئيس مجلس النواب اقترح تشكيل لجنة من 30 متخصصا لصياغة الدستور بدلا من مشروع الدستور الجاهز منذ 2017 المقترح من شأنه تأجيل الانتخابات أشهرا طويلة وربما سنوات.

الأناضول
تمثل دعوة رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، لتشكيل لجنة صياغة مسودة دستور، بدل الذي أعدته "لجنة الستين" المنتخبة في 2017، مشروع نفق سياسي جديد، من شأنه تأجيل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية لأشهر طويلة.
وفي تصريح له بجلسة لمجلس النواب، الإثنين، شدد عقيلة، على ضرورة العمل على "تشكيل لجنة من 30 شخصا من المفكرين لصياغة دستور توافقي، بدلا من المضي في دستور مرفوض من شرائح عديدة".
ففي فبراير/شباط 2014، انتخب الليبيون 60 عضوا في هيئة تأسيسية لصياغة الدستور، لقبت بـ"لجنة الستين"، وفي يوليو/ تموز 2017، اعتمدت اللجنة بأغلبية الثلثين مشروع الدستور.
وبدل إصدار مجلس النواب لقانون الاستفتاء وإحالته على المفوضية العليا للانتخابات، لبدء إجراءات التحضير للاستفتاء على الدستور، سعى لعرقلة الاستفتاء بكل السبل.
ومن بين تلك العراقيل إصدار قانون الاستفتاء بشكل تخالف بعض مضامينه مشروع الدستور، بل واشتراط حصول الدستور على أغلبية 50 بالمئة +1 في كل إقليم من الأقاليم الثلاثة (طرابلس وبرقة وفزان)، وإلا فلن يتم اعتماده.
كما اعترض مكونا التبو والأمازيغ، الذين يمثلان أقلية في البلاد، على مشروع الدستور لعدم تضمنه مطالبهم اللغوية والثقافية، بالإضافة إلى اعتراضات فنية أثارها بعض خبراء القانون الدستوري.
لكن السبب الحقيقي لعدم عرض مشروع الدستور على الاستفتاء الشعبي، اعتراض اللواء المتقاعد خليفة حفتر، على مضمونه، لأنه لا يتيح له الترشح للرئاسة بسبب جنسيته الأمريكية وخلفيته العسكرية.
** مزيد من التأزم
الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، ردت على دعوة عقيلة، بتشكيل لجنة جديدة لصياغة الدستور، بالتحذير من أن ذلك سيجر البلاد إلى "مزيد من التأزم".
إذ تشكل دعوة عقيلة، انقلابا على هيئة دستورية منتخبة أنجزت مهمتها، وتنتظر ثمار أكثر من 3 أعوام من العمل في ظروف صعبة.
فمجلس النواب، الذي عرقل عرض مشروع الدستور على الاستفتاء، إلا عبر قانون يُمهد لرفض مشروع الدستور حتى ولو صوّت عليه ثلثي الناخبين، إذا ما اعترض عليه ناخبو برقة أو فزان مثلا، وذلك ما رفضه المجلس الأعلى للدولة (نيابي استشاري).
ورغم إصرار مجلس الدولة على تنظيم الاستفتاء على الدستور أولا، قبل الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، إلا أن مجلس النواب واصل عرقلة عرض الاستفتاء على الدستور.
حتى بعد تشكيل اللجنة الدستورية (10+10) من أعضاء مجلسي النواب والدولة، واجتماعها عدة مرات بمدينة الغردقة المصرية ما بين سبتمبر/أيلول 2020 وسبتمبر 2021، والاتفاق المبدئي على عرض مشروع الدستور على الاستفتاء، إلا أن ذلك لم يتحق، ولو باعتماده كقاعدة دستورية حتى لا تؤجل الانتخابات.
إذ سعى عقيلة ومن ورائه حفتر، عرقلة إجراء الاستفتاء على مشروع الدستور بكل السبل الممكنة، ما ـأوصل البعثة الأممية إلى قناعة باستحالة إجراء الاستفتاء دون أن يؤثر ذلك على تنظيم الانتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021.
فلجأت البعثة الأممية إلى ملتقى الحوار السياسي (لجنة الـ75) لتولي مهمة إعداد قاعدة دستورية على أساسها يتم إجراء الانتخابات.
إلا أن لجنة الـ75 أخفقت في إعداد قاعدة دستورية، في 2 يوليو/تموز 2021، بجنيف، ودخلت في متاهات متشابكة.
وحمّلت الولايات المتحدة، ضمنيا، المجلس الأعلى للدولة، سبب إخفاق ملتقى الحوار في إعداد القاعدة الدستورية، بسبب إصراره على الاستفتاء على الدستور أولا، رغم اعتراض معسكر حفتر الشديد عليه.
فدعمت واشنطن وحلفاؤها الغربيون، مجلس النواب للإشراف على تحضير الانتخابات منفردا، مع تهميش أي دور للمجلس الأعلى للدولة، فأصدر قوانين الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بشكل معيب، وغير دستوري (عدم عرضها لمصادقة النواب أو عدم حصول الجلسة على النصاب القانوني).
كما لم يتم إصدار أي قاعة دستورية، ناهيك عن الاستفتاء على الدستور، وانتهت مغامرة "انتخابات بأي ثمن" بفشل مريع، وخيبة أمل كبيرة.
** أشهر أم سنوات؟
تعيين لجنة من 30 متخصصا، بدلا من هيئة منتخبة من 60 عضوا، من شأنه هدم مسار استغرق أكثر من 8 أعوام، وليس معروفا كم سيستغرق إنهاء اللجنة المقترحة لمسودة الدستور.. أشهرا أم سنوات.
فلجنة الستين منحت عاما لإنجاز مشروع الدستور، لكنها لم تستكمله إلا بعد مرور نحو 3 أعوام ونصف، وإلى اليوم لم يتم الاستفتاء عليه.
ما يعزز الاعتقاد أن لجنة الثلاثين المقترحة قد تستغرق هي الأخرى سنوات لإعداد مسودة الدستور، حتى ولو منحت مهلة أسابيع أو أشهر لإنجازها.
فاختيار الأعضاء الثلاثين لإعداد مسودة الدستور، يحتاج موافقة المجلس الأعلى للدولة، وهذا بحد ذاته يستغرق وقتا، فلحد الآن لم يتم تنفيذ الاتفاق على تقسيم المناصب السيادية السبعة، رغم أشهر طويلة من المفاوضات، فما بالك بثلاثين عضو سيكون دورهم حاسما في تحديد طبيعة النظام السياسي للبلاد.
كما أن فشل لجنة الـ75 في إعداد قاعدة دستورية (مستعجلة) فقط لإجراء الانتخابات وصلت إلى طريق مسدود، وليس هناك أي ضمانات بأن لجنة الثلاثين المقترحة لن تشهد نفس المصير.
وحتى إذا تم التوافق حول تشكيلتها، فإنها مجبرة على تقديم مسودتها لمجلس النواب لتعديلها والمصادقة عليها، مع استشارة مجلس الدولة، فاللجنة المعينة ليس لها نفس الصلاحيات مقارنة بهيئة دستورية منتخبة (لجنة الستين).
فالطريقة التي أصدرت بها رئاسة مجلس النواب لقوانين الانتخابات دون احترام الحد الأدنى من الإجراء الدستورية والنظام الداخلي للبرلمان والاتفاق السياسي، يجدد القلق لدى الليبيين من احتمال التلاعب بمشروع الدستور المقبل، بما يتوافق مع أهواء أفراد بعينهم أو لإقصاء أشخاص معينين، بما لا يتوافق مع روح أي دستور يفترض أن يفصل على مقاس أي شخص.
إذ يسود الاعتقاد في البلاد، أن مجلس النواب، يسعى إلى تمديد ولايته لأطول فترة ممكنة، من خلال اختلاق قضايا هامشية، بدل التركيز على إجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن.
إذ لم تحدد بعد لجنة إعداد خارطة الطريق البرلمانية، موعدا للانتخابات، بعد فشل إجرائها في 24 ديسمبر الماضي، واستحالة إجرائها الإثنين المقبل، كما اقترحت مفوضية الانتخابات.
وبينما تدعو البعثة الأممية إلى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بشكل متزامن قبل انتهاء المرحلة الانتقالية في يونيو/حزيران المقبل، تقول مفوضية الانتخابات إنها تحتاج ما بين 6 إلى 8 أشهر لإجراء الانتخابات.
فيما منح رئيس مجلس النواب، لجنة إعداد خارطة الطريق مهلة إلى غاية يناير/كانون الثاني الجاري، لتحديد موعد نهائي لإجراء الانتخابات.
ما يعني أن المسار الذي تم التحضير له في 2021، من ترشيحات وطعون، هُدِم بالكامل، وأن مسار الانتخابات عاد إلى نقطة الصفر.
وبالحديث عن لجنة جديدة لإعداد مسودة الدستور، وخارطة طريق تتضمن "تقديم تصور متكامل عن السلطة التنفيذية وتشكيل الحكومة"، بحسب عقيلة، تمهيدا للتخلص من عبد الحميد الدبيبة، من رئاسة حكومة الوحدة، فإننا أمام مزيد من هدر الوقت، وإجراء الانتخابات لن يكون قريبا. -



        Latest News
"اتحاد الشغل": مرسوم الاستفتاء على دستور جديد لتونس "لا يلزمنا" 10 minutes ago...
الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي، قال إنهم لن يحضروا الحوار الوطني "طالما لم توجد مراجعات قادرة على إنجاح هذا النقاش"
النيابة الموريتانية تطالب بإحالة الرئيس السابق للمحكمة -35 minutes ago...
في قضية "فساد العشرية" التي يتهم فيها كذلك 12 من أركان نظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.
"الصحفيين التونسيين" تدعو لإشراك كل القوى بالحوار الوطني -20 minutes ago...
النقابة أكدت رفضها "أي محاولة احتكار لتصورات الحوار الوطني ومشروع الدستور الجديد وأحادية الخيارات المستقبلية"، فيما لم يصدر تعليق فوري من الرئاسة التونسية.
تشاووش أوغلو: على الناتو أن يكافح الإرهاب بكل أشكاله -5 minutes ago...
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع نظيريه الروماني والبولندي بعد اجتماع ثلاثي في إسطنبول.
تركيا: تحييد 7 إرهابيين شمالي سوريا -5 minutes ago...
واي بي جي"

 
      Top News
الدعليس يبحث في القاهرة إعمار غزة وقضايا اقتصادية الدعليس يبحث في القاهرة إعمار غزة وقضايا اقتصادية
الذهب يرتفع مع انحسار تأثير محضر الذهب يرتفع مع انحسار تأثير محضر "المركزي" الأمريكي
جنوب السودان.. فعالية بمناسبة جنوب السودان.. فعالية بمناسبة "أسبوع المطبخ التركي"
الأردن.. انتخاب العضايلة مجددا أمينا عاما لـ الأردن.. انتخاب العضايلة مجددا أمينا عاما لـ"العمل الإسلامي"
أنقرة: ضبط أسلحة ومواد متفجرة لإرهابيين شمالي العراق أنقرة: ضبط أسلحة ومواد متفجرة لإرهابيين شمالي العراق
أنقرة: العمليات العسكرية في الجنوب ضرورة للأمن القومي أنقرة: العمليات العسكرية في الجنوب ضرورة للأمن القومي
عماد مجاهد.. فلكي أردني يحقق انجازا عالميا باكتشاف نيزك نادر عماد مجاهد.. فلكي أردني يحقق انجازا عالميا باكتشاف نيزك نادر
الرئيس أردوغان يستقبل فريق الرئيس أردوغان يستقبل فريق "أناضول إفيس" للسلة
أردوغان يهنئ القارة السمراء بـ أردوغان يهنئ القارة السمراء بـ"يوم إفريقيا"
مدير مدير "أوقاف" القدس للأناضول: زيارة تشاووش أوغلو للمسجد الأقصى تاريخية"