Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 17/01/2022 10:04 
14.01.2022 18:12 News >> تونس.. الأمن يفرق مئات المتظاهرين الرافضين لإجراءات سعيّد

تونس.. الأمن يفرق مئات المتظاهرين الرافضين لإجراءات سعيّد

باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، تزامنا مع الذكرى الـ11 للثورة، والسلطات لم تعلق.

علاء حمودي، آمنة اليفرني/ الأناضول
أطلق الأمن التونسي، الجمعة، غازا مسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين في العاصمة تونس، منعا لوصولهم إلى شارع "الحبيب بورقيبة".
وذكر مراسل الأناضول، أن المتظاهرين كسروا طوقا أمنيا في شارع "محمد الخامس"، قبل أن تقوم قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز واستخدام خراطيم المياه لتفريقهم.
وأضاف أن المتظاهرين كانوا في طريقهم إلى شارع "الحبيب بورقيبة" احتفالا بالذكرى الـ11 للثورة التونسية، التي أطاحت بنظام حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي (1987-2011).
ونظمت المظاهرة رفضا لإجراءات "استثنائية" اتخذها الرئيس قيس سعيّد، في 25 يوليو/تموز الماضي، وتزامنا مع الذكرى الـ11 للثورة.
ودعا إلى المظاهرة، مبادرة "مواطنون ضد الانقلاب"، وأحزاب "النهضة" و"التيار الديمقراطي" و"الجمهوري" و"العمال".
وعقب رفض المتظاهرين مغادرة الشارع، بدأت عمليات كر وفر مع قوات الأمن، مع استخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
وقال جوهر بن مبارك، عضو المكتب التنفيذي لمبادرة "مواطنون ضد الانقلاب"، إن "ما يحصل اليوم عودة لدولة البوليس".
وأضاف للأناضول خلال مشاركته في المظاهرة: "المدينة باتت معتقلا وحصنا مغلقا على المواطنين تمنع فيه الحريات والتعبير عن آرائهم".
و"مواطنون ضد الانقلاب" مبادرة شعبية قدمت مقترح خريطة طريق لإنهاء الأزمة السياسية في تونس، تتضمن إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة في النصف الثاني من 2022‎.
ولم يصدر أي تعليق فوري من السلطات التونسية حول هذه التطورات.
والأربعاء، أقرت الحكومة منع تجوال ليلي وإلغاء أو تأجيل كل التظاهرات، بداية من الخميس ولمدة أسبوعين قابلة للتجديد، ضمن إجراءات الحد من تفشي فيروس كورونا.
وكان الرئيس التونسي أعلن سابقا، تغيير تاريخ الاحتفال الرسمي بالثورة، ليصبح في 17 ديسمبر/ كانون الأول، بدلا من 14 يناير/ كانون الثاني.
وتعاني تونس أزمة سياسية منذ 25 يوليو الماضي، حين فرضت إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتعيين أخرى جديدة.
وترفض غالبية القوى السياسية والمدنية بتونس، هذه الإجراءات، وتعتبرها "انقلابا على الدستور"، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها "تصحيحا لمسار ثورة 2011". -



        Latest News
"الأمة" السوداني: هناك مطالب لتهيئة المناخ للمشاورات الأممية -50 minutes ago...
أبرزها رفع حالة الطوارئ ووقف "القمع الوحشي للمتظاهرين"، وفق بيان للحزب دون تعليق من السلطات السودانية.
الفلسطينية فاطمة سالم: سأبقى في منزلي بالشيخ جراح حتى لو ذبحوني -35 minutes ago...
تخشى السبعينية فاطمة سالم أن تقوم السلطات الإسرائيلية بطردها من منزلها الذي ولدت فيه بحي الشيخ جراح في القدس. ولدت سالم بالمنزل عام 1952 وقالت إن والدها يقيم فيه منذ ما قبل 1948. قالت للأناضول: نحن لن نستسلم بسهولة، سنبقى في أرضنا وبيتنا.
تونس.. قوى سياسية من مساندة الرئيس إلى معارضته -35 minutes ago...
إطار يرصد تحول مواقف قوى سياسية من تأييد إجراءات رئيس البلاد الاستثنائية إلى رفضها، بل والتظاهر ضدها في الذكرى 11 لثورة 2011.
ليبيا.. 24 يناير يدخل أجندة المواعيد الانتخابية الضائعة -35 minutes ago...
أسبوع لا يكفي لإجراء الانتخابات في الموعد الذي اقترحته مفوضية الانتخابات يوم 24 يناير الأسباب التي أدت إلى تأجيل الانتخابات ما زالت قائمة، ولجنة خارطة الطريق لم تقدم بعد نتائج مشاوراتها لمجلس النواب تركيز مجلس النواب على تشكيل حكومة جديدة بدل الإسراع في تحديد مواعيد الانتخابات يشي برغبة في...
تركيا تسرع خطوات مكافحة تغير المناخ لتحقيق أهداف 2053 -20 minutes ago...
من المتوقع أن تقدم تركيا بيان المساهمة الوطنية المحدث في مؤتمر الأطراف باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ أوميت شاهين، منسق أبحاث التغير المناخي: يجب على تركيا إلغاء منح رخص جديدة لمحطات توليد الطاقة العاملة بالفحم دويغو كوتلواي، من حملة "أوروبا ما بعد الفحم": الخروج من الفحم...

 
      Top News
المعارضة السورية.. التزام بالمسار السياسي وسط آمال ضعيفة المعارضة السورية.. التزام بالمسار السياسي وسط آمال ضعيفة
السودان.. البعثة الأممية تعلن استمرار المشاورات مع أطراف الأزمة السودان.. البعثة الأممية تعلن استمرار المشاورات مع أطراف الأزمة
وفاة رئيس مالي السابق أبو بكر كيتا عن عمر ناهز 76 عاما وفاة رئيس مالي السابق أبو بكر كيتا عن عمر ناهز 76 عاما
مصر تؤكد أهمية دعم مصر تؤكد أهمية دعم "حل ليبي-ليبي" للأزمة الحالية
قبرص التركية: مشروع قبرص التركية: مشروع "إيست ميد" ولد ميتا ولم نتفاجأ من قرار واشنطن
المغرب.. إصابة بنكيران بكورونا المغرب.. إصابة بنكيران بكورونا
شحذ الاسنان.. تقليد متوارث لأقزام شحذ الاسنان.. تقليد متوارث لأقزام "البيغمي" بإفريقيا
قدم.. كوتينيو يُنقذ أستون فيلا من السقوط أمام مانشستر يونايتد قدم.. كوتينيو يُنقذ أستون فيلا من السقوط أمام مانشستر يونايتد
المغرب.. إلغاء بطولة العالم للرماية للحد من تفشي المغرب.. إلغاء بطولة العالم للرماية للحد من تفشي "أوميكرون"
قدم.. سيتي يهزم تشيلسي ويبتعد بصدارة قدم.. سيتي يهزم تشيلسي ويبتعد بصدارة "البريميرليغ"