Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 16/08/2022 06:53 
30.11.2021 10:42 News >> النفط يبدل التحالفات.. روسيا والسعودية مقابل الولايات المتحدة

النفط يبدل التحالفات.. روسيا والسعودية مقابل الولايات المتحدة

اجتماع مرتقب الخميس المقبل لتحالف "أوبك+" الاجتماع سيطرح خطته في خفض الإنتاج لشهر يناير 2022 الولايات المتحدة تريد زيادة كبيرة في الإنتاج متحور "أوميكرون" قلب الأوراق على طاولة "أوبك+"

الأناضول
تلتفت الأنظار إلى الاجتماع الوزاري المرتقب لتحالف منتجي النفط "أوبك+" المقرر عقده الخميس، والذي من المقرر أن يرد التحالف خلاله على قرار سحب الاحتياطات الاستراتيجية الذي اتخذته دول كبرى بقيادة الولايات المتحدة في محاولة منها لخفض أسعار الخام عالميًا.
التحالف، الذي أجل اجتماعه يوما واحد - كان مقررا عقده الأربعاء - سينظر أيضا في التبعات المستقبلية للمتحور الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون"، دون إغفال تحذيرات من "مخاوف جدية" صدرت، الإثنين، عن منظمة الصحة العالمية.
ويقف على رأس تحالف "أوبك+" كل من السعودية (الحليف القريب لواشنطن) وروسيا (الخصم التقليدي للولايات المتحدة)، إذ تواجهت الرياض وموسكو في حرب أسعار أكثر من مرة، لكنهما اليوم يتحولان إلى حليفين دفاعا عن مصالحهما.
** البداية
كان عام 2014 مفصليا في العلاقات بين روسيا والسعودية والولايات المتحدة، إذ أدى ازدياد إنتاج النفط الصخري للولايات المتحدة ومنتجين آخرين، إلى انهيار أسعار الخام من حوالي 114 دولارا إلى أقل من 27 دولارا في 2016.
شكلت هذه الهزة بداية تحالف غير رسمي بين السعودية وروسيا، قاد إلى إنشاء مجموعة "أوبك+"، التي تتكون من الأعضاء الـ 13 بمنظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"، وعلى رأسهم السعودية، و10 منتجين من خارجها تتقدمهم روسيا.
ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2016، اتفقت الدول المنضوية بالتحالف على أول خفض جماعي للإنتاج، تحملت معظمه السعودية (500 ألف برميل يوميا) وروسيا (230 ألف برميل يوميا).
منذ ذلك الحين، نجح تحالف السعودية وروسيا في إطار "أوبك+" في الحفاظ على توازن الأسواق العالمية واستقرار أسعار الخام بمستوى فوق 50 دولارا لمعظم الفترة من 2016- 2020.
** كورونا تفجر التحالف
لكن أسواق النفط ومعها التحالف السعودي الروسي، واجهت أزمة من نوع جديد في 2020، تمثلت بجائحة "كورونا"، وهي أخطر جائحة في 100 عام.
حيث تراجع الطلب العالمي على الخام بحدة جراء مسارعة معظم دول العالم لفرض قيود على الحركة، بما في ذلك إغلاق الحدود والأجواء لأشهر.
في مواجهة الطارئ الجديد، اقترحت السعودية في 5 مارس/آذار 2020 على حلفائها في "أوبك+" تعميق تخفيضات الإنتاج لاستعادة التوازن للأسواق ورفع الأسعار، غير أن المقترح جوبه برفض روسي، ما فتح الباب أمام أقسى حرب أسعار في تاريخ الصناعة.
** السعودية تعلن الحرب
في 7 مارس 2020، بعد يومين فقط على فشل اجتماع "أوبك+"، أعلنت السعودية خفض السعر الرسمي لبيع نفطها الخام بما يصل إلى 8 دولارات للبرميل، في استراتيجية تهدف لتحقيق أكبر هبوط ممكن في سعر النفط وفي أسرع وقت ممكن.
وفي 10 مارس، رد وزير المالية الروسي بأن بلاده يمكنها أن تتحمل سعر نفط يتراوح بين 25 و30 دولارا للبرميل طوال السنوات الست أو العشر المقبلة.
هذا التصريح دفع السعودية للرد بأن أمرت شركة "أرامكو" برفع إمداداتها بمقدار الربع وصولا إلى 12.3 مليون برميل يوميا، أي بزيادة قدرها 2.6 مليون برميل يوميا عن مستويات إنتاجها في الفترة الأخيرة.
وفي اليوم التالي أصدرت وزارة الطاقة أمرا جديدا لأرامكو (أكبر شركة نفط في العالم)، برفع إنتاجها إلى الطاقة القصوى عند 13 مليون برميل، وقابل ذلك إعلان روسيا أنها تستطيع أن تضخ النفط بمعدلات أعلى أيضا.
** الثلاثاء الأسود
يوم الثلاثاء 21 أبريل/نيسان 2020، كان يوما أسودا في تاريخ صناعة النفط، إذ هوى سعر خام برنت القياسي إلى أقل من 16 دولارا للبرميل، وهو الأدنى في 21 عاما، فيما انهارت أسعار الخام الأمريكي إلى ما دون الصفر لأول مرة في التاريخ، وبلغ سالب 40 دولارا للبرميل.
** وساطة أمريكية
شكل انهيار أسعار النفط ضربة قاسمة لموازنات جميع الدول المنتجة، وبدأت احتياطياتها النقدية تتآكل، ولم يعد استمرار الأسعار بهذا المستوى محتملا، حتى من قبل السعودية وروسيا.
فيما شهدت الولايات المتحدة موجة إفلاس غير مسبوقة لشركات النفط الصخري، ذو التكلفة العالية لاستخراجه.
دفعت الأضرار البالغة التي تسببت بها حرب الأسعار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إلى التوسط بين الرياض وموسكو، والتي كان أولى بوادر نجاحها دعوة السعودية دول "أوبك+" إلى اجتماع في 9 أبريل 2020، بمشاركة دول من خارجه بما في ذلك الولايات المتحدة.
أسفرت الدعوة عن اتفاق على خفض قياسي في للإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا، يجري تقليصها تدريجيا حتى أبريل 2022.
** تحسن الطلب
مع تحسن الطلب، بدءا من النصف الثاني 2020، سرع تحالف "أوبك+" زيادة ضخ الخام في الأسواق العالمية، لكن وتيرة هذه الزيادة في إنتاج الخام لم تواكب تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كورونا.
على مدى أشهر، رفض "تحالف أوبك+" طلبات كبار المستهلكين في مقدمتهم الولايات المتحدة والهند، بضخ المزيد من النفط الخام، في وقت زادت أسعار الطاقة عن مستوياتها ما قبل الجائحة.
** بايدن في أزمة سياسية
ومع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي، بمجلسيه النواب والشيوخ، وخوف الرئيس الأمريكي جو بايدن من فقدان الأغلبية الديمقراطية البسيطة، تحت الضغوط التضخمية والتي أحد أبرز أسبابها ارتفاع أسعار الطاقة، قرر بايدن التحرك.
يوم الثلاثاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أمر الرئيس الأمريكي باستخدام 50 مليون برميل من المخزونات الاستراتيجية، البالغ حوالي 600 مليون برميل، ضمن سحب منسق من الاحتياطي مع كل من الهند، واليابان وبريطانيا وكوريا الجنوبية.
لكن الخطوة، لم تنجح في خفض الأسعار، بل قابلها ارتفاع تجاوز 2.5 بالمئة في اليوم التالي.
ومع ذلك، بدأت السعودية وروسيا محادثات بعيدة عن الأضواء، لبلورة رد على خطوة الولايات المتحدة والدول الأخرى بالسحب من الاحتياطي، وسرع في ذلك ظهور السلالة الجديدة لكورونا، التي أدت إلى خفض الأسعار بأكثر من 13 بالمئة في يوم واحد، الجمعة.
وأشارت تقارير إلى أن الحليفين الجديدين، السعودية وروسيا، يتجهان لاقتراح إلغاء زيادة معتمدة في الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل، في تحد غير مسبوق من السعودية للإدارة الأمريكية. -



        Latest News
الضفة.. إصابة إسرائيلي بجروح خطيرة في "عملية غير هجومية" 44 minutes ago...
الجيش الإسرائيلي قال إن "ظروف إطلاق النار لا تزال قيد الفحص"..
إصابة وزير الدفاع الأمريكي بكورونا -1 minutes ago...
للمرة الثانية...
بوتين: روسيا مستعدة لتزويد حلفائها بأحدث المعدات العسكرية 14 minutes ago...
قال إن صادرات الأسلحة الروسية تلعب دورًا مهمًا في تطوير "عالم متعدد الأقطاب"...
قدم.. ليفربول يواصل التعثر ويتعادل أمام كريستال بالاس 29 minutes ago...
بهدفٍ لمثله ضمن الجولة الثانية من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز..
قوى سودانية تجيز "إعلانا سياسيا" للفترة الانتقالية 29 minutes ago...
ما عدا المسائل المتعلقة بشرق البلاد، بحسب "قوى الحرية والتغيير مجموعة التوافق الوطني"..

 
      Top News
انضمام انضمام "آيزنكوت" للسياسة قد لا يحدث فرقا كبيرا بالخارطة الحزبية
التضخم السنوي في السعودية يصعد 2.7 بالمئة في يوليو التضخم السنوي في السعودية يصعد 2.7 بالمئة في يوليو
تفاؤل حذِر باتفاق وشيك حول ملف إيران النووي تفاؤل حذِر باتفاق وشيك حول ملف إيران النووي
قدم.. بايرن يجتاز عقبة فولفسبورغ بثنائية نظيفة قدم.. بايرن يجتاز عقبة فولفسبورغ بثنائية نظيفة
تعاز وتضامن دولي وعربي مع مصر إثر حريق كنيسة تعاز وتضامن دولي وعربي مع مصر إثر حريق كنيسة
الجيش الصومالي يقتل مسلحين من الجيش الصومالي يقتل مسلحين من "الشباب" ويسيطر على معقل للحركة
"أمهات ديار بكر" يواصلن الاعتصام لاستعادة أبنائهن من "بي كي كي"
واشنطن ومسقط تبحثان سبل الوصول إلى حل سياسي لأزمة اليمن واشنطن ومسقط تبحثان سبل الوصول إلى حل سياسي لأزمة اليمن
السودان.. السودان.. "مؤتمر المائدة المستديرة" يقترح "حكومة مهام" مؤقتة
بعد لقائه الحلبوسي.. العامري يتجه إلى أربيل لبحث الأزمة السياسية بعد لقائه الحلبوسي.. العامري يتجه إلى أربيل لبحث الأزمة السياسية