Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 22/04/2021 16:28 
06.03.2021 08:57 News >> الروهنغيا بجزيرة "بهاسان" النائية.. القلق الدولي ليس جلا

الروهنغيا بجزيرة "بهاسان" النائية.. القلق الدولي ليس جلا

منظمات حقوقية وصفت جزيرة "بهاسان شار" بأنها "سجن، وعرضة للكوارث الطبيعية"، داعين "بنغلاديش على وقف عمليات النقل"

محمد قمر الزمان/ الأناضول
في أعقاب القلق المستمر للمنظمات الدولية والمدافعين عن حقوق الإنسان بشأن سلامة مسلمي الروهنغيا في جزيرة "بهاسان شار" النائية، استعدت بنغلاديش لترتيب جولة لدبلوماسيين أجانب لاطلاعهم على الوضع.
لكن المبعوثين الخارجيين طالبوا بتقييم كامل من قبل خبراء دوليين وتحت إشراف الأمم المتحدة حول الأوضاع في الجزيرة قبل أي جولة من هذا النوع.
وفي حديث للأناضول، قال وزير الخارجية البنغالي، أبو الكلام عبد المؤمن، إن "بلاده مستعدة للقيام بزيارة مثمرة للدبلوماسيين الأجانب إلى جزيرة "بهاسان شار" النائية، حيث بدأت الدولة الواقعة في جنوب آسيا بنقل 100 ألف من مسلمي الروهنغيا المضطهدين من مخيمات اللاجئين في البر الرئيسي".
وأكد عبد مؤمن أن "بلاده ليس لديها ما تخافه، وسيذهب الروهنغيا إلى "بهاسان شار" رغم الحملات السلبية من قبل بعض الجماعات التي تعمل من أجل مصالحها".
وأضاف أن "الروهنغيا الذين نقلوا إلى الجزيرة سعداء للغاية لوجودهم هناك".
وخلال المرحلة الرابعة من عمليات النقل، قامت بنغلاديش، التي تستضيف أكثر من 1.1 مليون من لاجئي الروهنغيا، بنقل أكثر من 10 آلاف من اللاجئين المضطهدين إلى الجزيرة البعيدة، والمعروفة باسم "بهاسان شار"، والتي تعني "الجزيرة العائمة"، رغم المخاوف الدولية.
وتعتبر الجزيرة التي وجدت في البحر الجنوبي لخليج البنغال قبل عقدين من الزمان، والتي لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب، عرضة للكوارث الطبيعية، وقبل مشروع إعادة توطين الروهنغيا، لم يسكنها بشر من قبل.
وبدأت عمليات نقل اللاجئين وسط مخاوف كبيرة ومعارضة من المجتمع الدولي لأسباب تتعلق بالأمن والسلامة في الجزيرة، على خلفية تحذيرات من أنها "معرضة للكوارث الطبيعية وغير قابلة للسكن".
وحذرت العديد من منظمات حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك "هيومن رايتس ووتش"، من الوضع الإنساني في الجزيرة ودعت بنغلاديش إلى وقف عمليات النقل إلى الجزيرة التي اعتبروها أنها أول "سجن في جزيرة" بالعالم لدولة مضطهدة.
ورغم ذلك، تجادل دكا أن "الجزيرة آمنة ومحمية، وأن مسلمي الروهنغيا الذين يعيشون حاليا في خيام مؤقتة مكتظة في منطقة "كوكس بازار" جنوب البلاد، سيتمتعون بحياة أفضل هناك مع فرص كسب العيش الكافية".
** مستقبل الخدمات الخارجية في الجزيرة
وللتركيز على أزمة الروهنغيا، حث عبد المؤمن "المجتمع الدولي على عدم الالتفات إلى أي دعاية سلبية، والمساعدة في توفير الخدمات للمضطهدين في الجزيرة".
وقال: "بمجرد توقيع وكالة الأمم المتحدة على الشروط المرجعية (Tor) الخاصة بها، من أجل خدمتهم (الروهنغيا)، سنرحب بهم لبدء خدماتهم وعملياتهم في "بهاسان شار".
كما أكد للأناضول أن "العديد من المنظمات غير الحكومية تعمل حاليا في بهاسان شار، بينما قدم عدد قليل من الدول المساعدة إلى الروهنغيا المضطهدين هناك".
وزعم عبد المؤمن أن "عملية النقل ستنقذ حياة الروهنغيا"، مضيفا أن "مبادرة بنغلاديش ستكون مثالا يحتذى به أمام العالم".
وقال إن "السفراء الأجانب والدبلوماسيين المستعدين لزيارة بهاسان شار مرحب بهم للغاية، بمن فيهم أعضاء وكالة الأمم المتحدة".
وأكد حرص حكومة بلاده على: "توفير ظروف معيشية لائقة وآمنة للنازحين المضطهدين، ولو بشكل مؤقت".
وطورت بنغلاديش مشروع إعادة التوطين بإنفاق أكثر من 350 مليون دولار من مواردها المحلية على 13 ألف فدان من الأراضي، وبناء 120 ملجأ متعدد الطوابق ضد الأعاصير، وألف و400 منزل كبير على ارتفاع 4 أقدام فوق الأرض، إضافة إلى كتل خرسانية في الجزيرة، من أجل إعادة توطين 100 ألف روهنغي الذين فروا من الاضطهاد في وطنهم ميانمار.
وبحسب منظمة العفو الدولية، فإن أكثر من 750 ألف لاجئ من الروهنغيا، معظمهم من النساء والأطفال، عبروا إلى بنغلاديش بعد أن شنت قوات ميانمار حملة قمع وحشية ضد الأقلية المسلمة في أغسطس/ آب 2017، ليصل عدد المضطهدين في بنغلاديش إلى أكثر من 1.2 مليون.
ومنذ 25 أغسطس 2017، قتلت القوات الحكومية في ميانمار ما يقرب من 24 ألف مسلم روهنغي، بحسب تقرير وكالة التنمية الدولية في أونتاريو (OIDA)، بعنوان "الهجرة القسرية للروهنغيا: القصة غير المروية".
** الدبلوماسيون يطالبون بتقييم الأمم المتحدة أولا
في بداية الشهر الجاري، أعرب رؤساء 5 بعثات دبلوماسية، وهم: الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان وكندا، عن قلقهم بشأن مشروع "بهاسان شار" لإعادة تأهيل الروهنغيا في اجتماع مع وزير الداخلية البنغالي، أسد الزمان خان كمال، في العاصمة البنغالية دكا.
وأكد سفير أنقرة في دكا، مصطفى عثمان طوران، في حديثه مع الأناضول، أن: "تركيا ستكون من أوائل الدول التي تتوجه إلى جزيرة "بهاسان شار" عقب زيارة الأمم المتحدة لتقييم الوضع هناك".
وأعرب عن أمله أن "تتم زيارة الأمم المتحدة إلى "بهاسان شار" في أقرب وقت".
وأشاد بجهود بنغلاديش من أجل الروهنغيا، وقال "كانت بنغلاديش كريمة للغاية مع الروهنغيا واكتسبت سمعة طيبة لدى المجتمع الدولي، ويجب أن يستمر هذا".
وأكد طوران على دعم تركيا لبنغلاديش في أزمة الروهنغيا، قائلاً إن: "أنقرة مستعدة لتقديم دعمها للروهنغيا في الجزيرة النائية بعد تقرير الأمم المتحدة".
وفي نفس الصدد، ركز السفير الياباني لدى بنغلاديش، إيتو ناوكي، خلال حديثه مع الأناضول، على تقرير الأمم المتحدة لتقييم الجزيرة أيضا.
ونوّه أن "عملية نقل لاجئي الروهنغيا إلى "بهاسان شار" تعتبر مجهود كبير تبذله بنغلاديش لاستيعاب اللاجئين.
ومع ذلك، شدد سفير الدولة الآسيوية، التي تعتبر حليف قوي لميانمار، على إعادة الروهنغيا بشكل مستدام إلى وطنهم.
وأضاف أنه: "من الضروري لميانمار أن تساعد في العودة المبكرة للاجئي الروهنغيا، وستبذل اليابان كل ما بوسعها لتسهيل عملية عودتهم من خلال العمل مع بنغلاديش وميانمار بالإضافة إلى المنظمات الدولية الأخرى".
** دون تقييم الأمم المتحدة، جولة المبعوثين بلا جدوى
في هذه الأثناء، قال الباحث بقسم العلاقات الدولية في جامعة "دكا" وخبير شؤون اللاجئين، سي آر أبرار، إن: "أي مبادرة لجولة الدبلوماسيين إلى الجزيرة دون تقييم الخبراء ستكون بلا جدوى".
وأضاف أبرار، للأناضول، أن: "المبعوثين ليسوا خبراء في الجزيرة، ولذلك ستكون زيارتهم إلى "بهاسان شار" بلا أي أهمية، فمن أجل سلامة الروهنغيا، تقييم الخبراء للجزيرة هو الأهم".
وانتقد أبرار "عمليات نقل الروهنغيا التي تقوم بها بنغلاديش إلى الجزيرة رغم مطالبة الأمم المتحدة لإجراء دراسة شاملة".
وتابع قائلاً "ينبغي على بنغلاديش إجراء تقييم مستقل وعلى المعايير الدولية على الفور بشأن الأوضاع في الجزيرة".
ومع ذلك، يطالب الروهنغيا الذين تم نقلهم إلى الجزيرة بالحصول على سبل لكسب العيش كما وعدتهم بنغلاديش قبل نقلهم.
وقال محمد أنصار، أحد الشباب اللاجئين من الروهنغيا في الجزيرة، للأناضول "لم نأت إلى هنا (بهاسان شار) لنقيم بشكل دائم، نريد العودة إلى وطننا ميانمار، ولكن حتى ذلك الحين، نريد أن نشعر بالأمان ونعيش حياة كريمة هنا من خلال سبل كسب العيش". -



        Latest News
عائلة الحاج محمد بمصر.. 3 عقود في صناعة الكنافة والقطايف 4 minutes ago...
والكنافة والقطايف من أشهر الحلويات الرمضانية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بشهر الصيام منذ الدولة الفاطمية (297 567 هجريا)
الجامعة العربية تدعو الأطراف الصومالية لاتفاق بشأن الانتخابات 4 minutes ago...
وفق بيان، في ظل عدم توصل الأطراف الصومالية إلى توافق فيما بينها، حول آلية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.
طلبات إعانة البطالة الأمريكية بأدنى مستوى منذ بدء الجائحة 4 minutes ago...
عند 547 ألف طلب..
السعودية.. ارتفاع طفيف في أسعار العقارات بالربع الأول 20 minutes ago...
على أساس فصلي مقارنة مع الربع الأخير 2020.
مصر والسودان تبحثان التعاون في مجال الصناعات الدفاعية 20 minutes ago...
خلال لقاء وزير الدولة للإنتاج الحربي المصري محمد مرسي، مع مدير عام منظومة الصناعات الدفاعية بالسودان ميرغني سليمان، بالقاهرة، وفق بيان وزارة الإنتاج الحربي المصرية.

 
      Top News
الأمم المتحدة ترحب بعقد قمة رابطة الأمم المتحدة ترحب بعقد قمة رابطة "آسيان" بشأن ميانمار
3 قتلى إثر انفجار قنبلة في فندق غربي باكستان 3 قتلى إثر انفجار قنبلة في فندق غربي باكستان
"تيكا" التركية توزع طرودا غذائية لـ 10 آلاف عائلة لبنانية
الرئاسة الفلسطينية: الانتخابات ستجري في مواعيدها الرئاسة الفلسطينية: الانتخابات ستجري في مواعيدها
وزير الخارجية الأردني يبدأ وزير الخارجية الأردني يبدأ "زيارة مفاجئة" إلى رام الله
الجيش السوداني: مصرون على استرداد كل أراضينا من إثيوبيا الجيش السوداني: مصرون على استرداد كل أراضينا من إثيوبيا
صحيفة: انفجار قوي يهز مصنع دفاع إسرائيلي صحيفة: انفجار قوي يهز مصنع دفاع إسرائيلي "حساس"
تركيا.. 346 وفاة بكورونا تركيا.. 346 وفاة بكورونا
نبراس القطرية تستحوذ على 24 بالمئة بشركة كهرباء في بنغلاديش نبراس القطرية تستحوذ على 24 بالمئة بشركة كهرباء في بنغلاديش
بمناسبة رمضان.. إطلاق سراح 1686 سجينا في مصر بمناسبة رمضان.. إطلاق سراح 1686 سجينا في مصر