Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 23/01/2019 17:52 
11.01.2019 17:58 News >> لبنان: إسرائيل تواصل بناء الجدار الحدودي وسنشكوها بمجلس الأمن

لبنان: إسرائيل تواصل بناء الجدار الحدودي وسنشكوها بمجلس الأمن

"يونيفيل" تقول إنها على تواصل مع الأطراف، .. ووزير الخارجية اللبناني يوجه المندوبة الأممية بتقديم شكوى بمجلس الأمن.

بيروت/وسيم سيف الدين/الأناضول

قالت بيروت الجمعة، إن إسرائيل واصلت اليوم عمليات بناء الجدار الإسمنتي على الحدود الجنوبية للبنان الذي اعترض على الخطوة ووجه مندوبته الأممية بتقديم شكوى بمجلس الأمن.وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، أن القوات الإسرائيلية قامت اليوم بتركيب 6 بلوكات إسمنتية بمحاذاة السياج التقني في منطقة "محلة مسكافعام عند نقطة المحافر، خراج بلدة العديسة - قضاء مرجعيون جنوب لبنان" رغم اعتراض بيروت على ذلك أمس.

وأضافت الوكالة أن هذه الأعمال أدت إلى "استنفار للجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة المؤقتى (يونيفيل) في الجانب اللبناني".

وأشارت إلى أن القوات الإسرائيلية أطلقت طائرة مسيرة "فوق أجواء محلة المحافر، سبقها تحليق للطيران الحربي المعادي في أجواء منطقة مرجعيون" جنوبي لبنان.

من جهته، أكد الناطق باسم "يونيفيل" أندريا تيننتي، أن "قيادة اليونيفيل على تواصل تام مع الأطراف لتفادي أي سوء فهم وإيجاد حل مشترك لمسألة الأعمال الإسرائيلية على الحدود".

ووفق الوكالة اللبنانية، قال إن "جنودنا متواجدون على الأرض لمراقبة الوضع والحفاظ على الهدوء على طول الخط الأزرق".

وفي وقت سابق اليوم، أدانت وزارة الخارجية اللبنانية، في بيان "الاعتداء الإسرائيلي الجديد على السيادة اللبنانية عبر القيام ببناء حائط وإنشاءات داخل الأراضي اللبنانية في نقاط التحفظ على الخط الأزرق".
وأعلطى وزير الخارجية جبران باسيل تعليماته، إلى مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة، آمال مدللي، "لتقديم شكوى أمام مجلس الأمن بالخروقات الإسرائيلية البرية، والتي تشكل انتهاكا فاضحا للقرار 1701، وتهدد الاستقرار في الجنوب والمنطقة".

وأمس الخميس استأنفت القوات الاسرائيلية أعمال حفر وتركيب بلوكات اسمنتية في محاذاة السياج التقني في خراج بلدة العديسة الواقع على الحدودة الجنوبية مع فلسطين المحتلة.

واعتبر المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، الخميس أن "ما يحصل على الحدود الجنوبية للبنان من قبل جيش العدو الإسرائيلي هو اعتداء على الأراضي اللبنانية وخرق للقرار الدولي 1701".وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار رقم 1701 الذي قضى بوقف العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل بعد حرب تموز 2006.

وتضمن القرار انسحاب إسرائيل إلى ما وراء الخط الأزرق وإيجاد منطقة بين الخط الأزرق ونهر الليطاني تكون خالية من أي مسلحين ومعدات حربية عدا تلك التابعة للقوات المسلحة اللبنانية وقوات "اليونيفيل".

والخط الأزرق، هو الخط الفاصل الذي رسمته الأمم المتحدة بين لبنان من جهة وإسرائيل وهضبة الجولان المحتلة من جهة أخرى.

وفي أبريل/نيسان 1996، وقع اتفاق "رسم الحدود" برعاية اليونيفيل، بأن لا يبني الطرف الإسرائيلي أي جزء من هذا الجدار في النقاط المتنازع عليها. -



        Latest News
66 قتيلا و76 مصابا في انفجار خط أنابيب وسط المكسيك 12 minutes ago...
الغنوشي: إضراب الخميس جرى بشكل يشرّف تونس وثورتها 12 minutes ago...
رئيس حركة النهضة عبّر عن ارتياحه للظروف التي جرى فيها الإضراب مقارنة بإضراب عام 1978 أو ما يعرف "بالخميس الأسود"
فيينا.. مسيرة تندد بالسياسات العنصرية لحزب "الحرية" اليميني 27 minutes ago...
رفع المتظاهرون لافتات مكتوبا عليها عبارات من قبيل "لا مكان للنازيين في الحكم" و"الصناديق ضد العنصريين والنازيين"
فاطمة أفلار.. ضحية إرهاب "ي ب ك" لا تزال حية في الذاكرة 42 minutes ago...
الفتاة التركية قتلت بفعل قذيفة أطلقها إرهابيو "ي ب ك/بي كا كا" من عفرين السورية سقطت على منزلها بولاية هطاي الحدودية.
رغم مرور 29 عامًا.. "يناير الأسود" في ذاكرة الأذريين 42 minutes ago...
القوات السوفيتية ارتكبت مجزرة في 20 يناير 1990 بحق المدنيين الأذريين ممن خرجوا للاحتجاج ضد الأطماع الأرمينية في أراضيهم والإدارة السوفيتية.

 
      Top News