Haberler      English      العربية      Pусский      Azerice      Kurdî      Türkçe  
  Haberler.com - آخر الأخبار
البحث في الأخبار:
  منزل 03/05/2016 09:36 
22.03.2014 16:32 News >> الجيش الحر: إطلاق ثاني معركة في الساحل السوري خلال يومين

الجيش الحر: إطلاق ثاني معركة في الساحل السوري خلال يومين

علاء وليد/ الأناضول.

علاء وليد/ الأناضول - 

أعلن عدد من الكتائب والألوية التابعة للجيش السوري الحر، اليوم السبت، عن إطلاق معركة جديدة ضد قوات النظام في منطقة "الساحل"، غربي البلاد، باسم "أمهات الشهداء"، وذلك بعد يوم واحد من إطلاق كتائب إسلامية معركة باسم "الأنفال" في المنطقة نفسها.

وفي تصريح لوكالة "الأناضول" عبر "سكايب"، قال الناشط الإعلامي السوري، مجدي أبو ريان، إن عدداً من الكتائب والألوية التابعة للجيش الحر أعلن، صباح اليوم، عن إطلاق معركة "أمهات الشهداء" ضد قوات النظام في عدد من المناطق شمالي اللاذقية، وذلك لتخفيف الضغط عن مقاتلي الكتائب الإسلامية الذين يخوضون منذ صباح أمس الجمعة معركة "الأنفال".

وقال ناشطون معارضون، أمس الجمعة، إن "جبهة النصرة" وكتائب إسلامية أخرى متحالفة مع الجيش الحر، أعلنت عن إطلاق معركة باسم "الأنفال" ضد القوات الحكومية في منطقة الساحل، وسيطرت على معبر "كسب" الحدودي مع تركيا شمالي اللاذقية بعد طرد القوات الحكومية منه، في ظل عدم اعتراف رسمي بذلك.

وأضاف الناشط أن معركة "أمهات الشهداء" بدأت في مناطق "السولاس" و"بيت ملك" و"بيت الحليبية" بجبل التركمان وهي محاذية لبلدة "كسب" شرقاً التي تخوض فيها قوات المعارضة مواجهات عنيفة مع قوات النظام، لم يقدّم معلومات عن مجرياتها أو خسائرها من الطرفين.

وأوضح أبو ريان أن الألوية والكتائب التابعة للجيش الحر، أسست على خلفية إطلاق المعركة الجديدة "أمهات الشهداء" غرفة عمليات مشتركة هدفها تنظيم العمل العسكري فيما بينها، وتأمين الدعم العسكري واللوجستي لها، ورسم الخطط العسكرية، بحسب بيان بثّته على موقع "يوتيوب"، اطلّع عليه مراسل "الأناضول".

ولم يتسنّ الحصول على تعليق فوري من النظام السوري على ما ذكره الناشط الإعلامي أو بيان الجيش الحر.

وتأتي المعركتين بعد خسارة قوات المعارضة لمناطق عديدة في القلمون بريف دمشق(جنوب)، وريف حمص الغربي (وسط).

وتعد منطقة الساحل الأكثر هدوءاً في البلاد منذ بداية الصراع قبل 3 أعوام، ولم تشهد معارك كبيرة فيها.

وتسيطر القوات الحكومية على أكثر من 95 % من مساحتها، بحسب تصريحات سابقة لأحد قياديي الجيش الحر للأناضول.

ولمنطقة الساحل التي تضم محافظتي اللاذقية وطرطوس، أهمية استراتيجية كبيرة، كونها تضم غالبية سكان من الطائفة العلوية التي ينحدر منها الرئيس السوري بشار الأسد وأركان حكمه، وهي المنفذ الوحيد للبلاد على البحر المتوسط، كما أنها تحتضن القاعدة العسكرية الروسية في ميناء طرطوس. - Suriye



        Latest News

 
      Top News